منتدى الجادية الرسمي :: www.aljadiah.com

 

 

::- إعلانات المنتدى -::


« آخـــر الـــمــواضيـع »
         :: زواجات وحفلات أهالي الجادية لعـــ 1440 هـ ـــام بإذن الله تعالى مرتبة حسب وصولها (آخر رد :مجرد احساس)       :: زواجات وحفلات أهالي الجادية 1439 هـ بإذن الله مرتبة حسب وصولها (آخر رد :مجرد احساس)       :: مواقع بكل اللغات يسرد سيره الرسول صلى الله عليه وسلم ، ويوضح الاسلام (آخر رد :abouali)       :: حرم المهندس جمعان شلاش في ذمة الله (آخر رد :مجرد احساس)       :: نوال أحمد آل سعد في ذمة الله (آخر رد :مجرد احساس)       :: اعرف بنفسي ولكم جزيل الامنيات (آخر رد :موعود)       :: ألبو صور الأعضاء .. ( جديد ) (آخر رد :رائد بن عوضه الغامدي)       :: قينان عثمان في ذمة الله (آخر رد :رائد بن عوضه الغامدي)       :: الاستاذ محمد عبدالكريم الحبيطي يلزم السرير الابيض (آخر رد :رائد بن عوضه الغامدي)       :: تعديل بياناتكم الشخصية (آخر رد :رائد بن عوضه الغامدي)      


 
العودة   منتدى الجادية الرسمي > .. { القَرية العامّة } .. > منتدى الشريعة والحياة
 

منتدى الشريعة والحياة ( ومَاخَلقتُ الجنّ والإنس إلا لِيَعبُدُون )

الإهداءات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
 
قديم 07 Jul 2012   #81
بنت الاسلام
فريق عمل المنتدى
 
الصورة الرمزية بنت الاسلام
افتراضي




وأرسل رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم
في تلك الليلة الباردة القارصة
حذيفة بن اليمان يأتيه بخبرهم
فوجدهم على هذه الحال
وقد تهيأوا للرحيل
فرجع إلى رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم
فأخبره برحيل القوم
فأصبح رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم
وقد رد اللَّه عدوه بغيظه
لم ينالوا خيراً
وكفاه اللَّه قتالهم
فصدق وعده
وأعز جنده، ونصر عبده
وهزم الأحزاب وحده، فرجع إلى المدينة.

وكانت غزوة الخندق
سنة خمس من الهجرة في شوال
على أصح القولين

وأقام المشركون محاصرين
رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم والمسلمين شهراً
أو نحو شهر
ويبدو بعد الجمع بين المصادر
أن بداية فرض الحصار كانت في شوال
ونهايته في ذي القعدة
إن معركة الأحزاب لم تكن معركة خسائر
بل كانت معركة أعصاب
لم يجر فيها قتال مرير
إلا أنها كانت من أحسم المعارك في تاريخ الإِسلام
تمخضت عن تخاذل المشركين
وأفادت أن أية قوة من قوات العرب
لا تستطيع استئصال القوة الصغيرة التي تنمو في المدينة
لأن العرب لم تكن تستطيع أن تأتي بجمع أقوى
مما أتت به في الأحزاب
ولذلك قال رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم
حين أجلى اللَّه الأحزاب الآن نغزوهم لا يغزونا
نحن نسير إليهم.

غزوة بني قريظة

وفي اليوم الذي رجع فيه رسول اللَّه إلى المدينة
جاءه جبريل عليه السلام عند الظهر
وهو يغتسل في بيت أم سلمة
فقال أو قد وضعت السلاح؟
فإن الملائكة لم تضع أسلحتهم
وما رجعت الآن إلا من طلب القوم
فانهض بمن معك إلى بني قريظة
فإني بسائر أمامك أزلزل بهم حصونهم
وأقذف في قلوبهم الرعب
فسار جبريل في موكب من الملائكة.
فأمر رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم مؤذناً
فأذن في الناس
من كان سامعاً مطيعاً فلا يصلين العصر
إلا ببني قريظة واستعمل على المدينة
ابن مكتوم وأعطى الراية علي بن أبي طالب
وقدمه إلى بني قريظة
وخرج رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم
في موكبه من المهاجرين والأنصار
حتى نزل على بئر من آبار قريظة
يقال لها بئر أنا
وبادر المسلمون إلى إمتثال أمره
ونهضوا من فورهم
وتحركوا نحو قريظة
وأدركتهم العصر في الطريق
فقال بعضهم لا نصليها إلا في بني قريظة
كما أمرنا حتى أن رجالاً منهم صلوا العصر
بعد العشاء الآخرة
وقال بعضهم لم يرد منا ذلك
وإنما أراد سرعة الخروج
فصلوها في الطريق
فلم يعنف واحدة من الطائفتين.

هكذا تحرك الجيش الإسلامي نحو بني قريظة
حتى تلاحقوا بالنبي صلى الله عليه وسلم
وهم ثلاثة آلاف
والخيل ثلاثون فرساً
فنازلوا حصون بني قريظة
وفرضوا عليهم الحصار.

ولما اشتد عليهم الحصار عرض عليهم
رئيسهم كعب بن أسد ثلاث خصال
إما أن يسلموا
ويدخلوا مع محمد صلى الله عليه وسلم في دينه
فيأمنوا على دمائهم وأموالهم وأبنائهم ونسائهم
وقد قال لهم واللَّه لقد تبين لكم أنه لنبي مرسل
وأنه الذي تجدونه في كتابكم
وإما أن يقتلوا ذراريهم ونساءهم
بأيديهم ويخرجوا إلى النبي صلى الله عليه وسلم بالسيوف
وإما أن يهجموا على رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم وأصحابه
فأبوا أن يجيبوه إلى واحدة من هذه الخصال الثلاث
وحينئذ قال سيدهم كعب بن أسد
في انزعاج وغضب
ما بات رجل منكم منذ ولدته أمه ليلة واحدة
من الدهر حازماً.

ولم يبق لقريظة بعد رد هذه الخصال الثلاث

إلا أن ينزلوا على حكم رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم وسلم
لكنهم أرادوا أن يتصلوا ببعض
حلفائهم من المسلمين لعلهم يتعرفون
ماذا سيحل بهم إذا نزلوا على حكمه
فبعثوا إلى رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم
أن أرسل إلينا
أبا لبابة نستشيره وكان حليفاً لهم
وكانت أمواله وولده في منطقتهم
فلما رأوه قام إليه الرجال
وجهش النساء والصبيان يبكون في وجهه
فرق لهم
وقالوا .... يا أبا لبابة أترى أن ننزل على حكم محمد؟
قال ... نعم وأشار بيده
إلى حلقه يقول إنه الذبح
ثم علم من فوره أنه خان اللَّه ورسوله
فمضى على وجهه
ولم يرجع إلى رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم
حتى أتى المسجد النبوي بالمدينة
فربط نفسه بسارية المسجد
وحلف أن لا يحله إلا رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم بيده
وأنه لا يدخل أرض بني قريظة أبداً.
فلما بلغ رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم خبره
وكان قد استبطأه
قال أما إنه لو جاءني لاستغفرت له
أما إذ قد فعل ما فعل
فما أنا بالذي أطلقه من مكانه حتى يتوب اللَّه إليه.
وبرغم ما أشار إليه أبو لبابة
قررت قريظة النزول
على حكم رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم
ولقد كان باستطاعة اليهود أن يتحملوا الحصار الطويل
لتوفر المواد الغذائية والمياه والآبار
ومناعة الحصون
ولأن المسلمين كانوا يقاسون البرد القارس
والجوع الشديد
وهم في العراء مع شدة التعب الذي اعتراهم
لمواصلة الأعمال الحربية
من قبل بداية معركة الأحزاب
إلا أن حرب قريظة كانت حرب أعصاب
فقد قذف اللَّه في قلوبهم الرعب
وأخذت معنوياتهم تنهار
وبلغ هذا الانهيار إلى نهايته
أن تقدم علي بن أبي طالب
والزبير بن العوام
وصاح علي يا كتيبة الإيمان
واللَّه لأذوقن ما ذاق حمزة أو لأفتحن حصنهم.

وحينئذ بادروا إلى النزول
على حكم رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم
وأمر رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم
باعتقال الرجال فوضعت القيود
في أيديهم تحت إشراف محمد بن سلمة الأنصاري
وجعلت النساء بمعزل عن الرجال في ناحية
وقامت الأوس إلى رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم
فقالوا... يا رسول اللَّه قد فعلت في بني قينقاع
ما قد علمت وهم حلفاء إخواننا الخزرج
وهؤلاء موالينا، فأحسن فيهم
فقال: ألا ترضون أن يحكم فيهم رجل منكم؟
قالوا: بلى.
قال: فذاك إلى سعد ابن معاذ
قالوا: قد رضينا.

فأرسل إلى سعد بن معاذ
وكان في المدينة، لم يخرج معهم
للجرح الذي كان أصاب أكحله في معركة الأحزاب. فأركب حماراً
وجاء إلى رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم
فجعلوا يقولون
وهم كنفيه يا سعد أجمل في مواليك فأحسن فيهم
فإن رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم
قد حكمك لتحسن فيهم
وهو ساكت لا يرجع إليهم شيئاً
فلما أكثروا عليه قال... لقد آن لسعد
أن لا تأخذه في اللَّه لومة لائم
فلما سمعوا ذلك منه رجع بعضهم إلى المدينة
فنعى إليهم القوم.
ولما انتهى سعد إلى النبي صلى الله عليه وسلم
قال للصحابة قوموا إلى سيدكم
فلما أنزلوه قالوا... يا سعد إن هؤلاء القوم
قد نزلوا على حكمك
قال: وحكمي نافذ عليهم؟
قالوا: نعم وقال: وعلى المسلمين؟
قالوا: نعم. قال: وعلى من ههنا؟
وأعرض بوجهه
وأشار إلى ناحية رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم
إجلالاً له وتعظيماً
قال: نعم وعلي. قال: فإني أحكم فيهم
أن يقتل الرجال، وتسبى الذرية، وتقسم الأموال
فقال رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم
لقد حكمت فيهم بحكم اللَّه من فوق سبع سماوات.
وكان حكم سعد في غاية العدل والإنصاف
فإن بني قريظة بالإضافة إلى ما ارتكبوا
من الغدر الشنيع كانوا قد جمعوا لإبادة المسلمين
ألفاً وخمسمائة سيف
وألفين من الرماح وثلاثمائة درع وخمسمائة
ترس وجحفة
حصل عليها المسلمون بعد فتح ديارهم.

وهكذا تم استئصال أفاعي الغدر والخيانة
الذين كانوا قد نقضوا الميثاق المؤكد
وعاونوا الأحزاب على إبادة المسلمين
في أحرج ساعة كانوا يمرون بها في حياتهم
وكانوا قد صاروا بعملهم هذا من أكابر مجرمي الحروب
الذين يستحقون المحاكمة والإعدام
وقتل مع هؤلاء شيطان بني النضير
قتل في حصار بني قريظة رجل واحد من المسلمين وهو خلاد بن سويد
ومات في الحصار أبو سنان بن محصن أخو عكاشة.
أما أبو لبابة
فأقام مرتبطاً بالجذع ست ليال تأتيه امرأته
في وقت كل صلاة فتحله للصلاة
ثم يعود فيرتبط بالجذع
ثم نزلت توبته على رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم
وهو في بيت أم سلمة
فقامت على باب حجرتها
وقالت لي يا أبا لبابة أبشر فقد تاب اللَّه عليك
فثار الناس ليطلقوه
فأبى أن يطلقه أحد إلا رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم
فلما مر النبي صلى الله عليه وسلم
خارجاً إلى صلاة الصبح أطلقه.
ودام الحصار خمساً وعشرين ليلة.
وأنزل اللَّه تعالى في غزوة الأحزاب
وبني قريظة آيات من سورة الأحزاب
علق فيها على أهم جزئيات
الوقعة بين حال المؤمنين والمنافقين
ثم تخذيل الأحزاب

ونتائج الغدر من أهل الكتاب




التوقيع:

بنت الاسلام غير متصل   رد مع اقتباس
 

 
قديم 07 Jul 2012   #82
بنت الاسلام
فريق عمل المنتدى
 
الصورة الرمزية بنت الاسلام
افتراضي






إلى الرفيق الأعلى
طلائع التوديع


لما تكاملت الدعوة وسيطر الإسلام على الموقف
أخذت طلائع التوديع للحياة والأحياء
تطلع من مشاعر صلى الله عليه وسلم
وتتضح بعباراته وأفعاله.
إنه اعتكف في رمضان من السنة العاشرة عشرين يوماً
بينما كان لا يعتكف إلا عشرة أيام فحسب
وقال في حجة الوداع إني لا أدري
لعلي لا ألقاكم بعد عامي هذا بهذا الموقف أبداً
وقال
وهو عند جمرة العقبة خذوا عني مناسككم
فلعلي لا أحج بعد عامي هذا
وأنزلت عليه سورة النصر في أوسط أيام التشريق فعرف أنه الوداع
وأنه نعيت إليه نفسه.
وفي أوائل صفر سنة 11هـ خرج النبي صلى الله عليه وسلم إلى أحد
فصلى على الشهداء كالمودع للأحياء والأموات
ثم انصرف إلى المنبر
فقال: إني فرطكم وإني شهيد عليكم
وإني واللَّه لأنظر إلى حوضي الآن
وإني أعطيت مفاتيح خزائن الأرض
أو مفاتيح الأرض
وإني واللَّه ما أخاف أن تشركوا بعدي
ولكني أخاف عليكم أن تنافسوا فيها.
وخرج ليلة في منتصفها
إلى البقيع فاستغفر لهم وقال
السلام عليكم يا أهل المقابر
ليهن لكم ما أصبحتم فيه بما أصبح الناس فيه
أقبلت الفتن كقطع الليل المظلم
يتبع آخرها أولها، الآخرة شر من الأولى
وبشرهم قائلاً إنا بكم للاحقون.

بداية المرض

شهد رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم جنازة
في البقيع. فلما رجع
وهو في الطريق أخذه صداع في رأسه
واتقدت الحرارة
حتى إنهم يجدون سورتها فوق العصابة
التي تعصب بها رأسه.

وقد صلى رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم بالناس
وهو مريض 11 يوماً
وجميع أيام المرض كانت 13، أو 14 يوماً.

الأسبوع الأخير

وثقل برسول اللَّه صلى الله عليه وسلم المرض
فجعل يسأل أزواجه أين أنا غداً؟
أين أنا غداً؟
ففهمن مراده
فأذن له يكون حيث شاء
فانتقل إلى عائشة يمشي بين الفضل بن عباس
وعلي بن أبي طالب
عاصباً رأسه تخط قدماه حتى دخل بيتها
فقضى عندها آخر أسبوع من حياته.

وكانت عائشة رضي الله عنه
تقرأ بالمعوذات والأدعية التي حفظتها
من رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم
فكانت تنفث على نفسه
وتمسحه بيده رجاء البركة.


قبل الوفاة بخمسة أيام

ويوم الأربعاء قبل خمسة أيام من الوفاة
اتقدت حرارة العلة في بدنه
فاشتد به الوجع وأغمي عليه
فقال: هريقوا على سبع قرب من آبار شتى
حتى أخرج إلى الناس، فأعهد إليهم
فأقعدوه في مخضب
وصبوا عليه الماء حتى طفق يقول حسبكم، حسبكم.

وعند ذلك أحس بخفة
فدخل المسجد- وهو معصوب الرأس
حتى جلس على المنبر
وخطب الناس والناس مجتمعون حوله
فقال
لعنة اللَّه على اليهود والنصارى
اتخذوا قبور أنبيائهم مساجد
وفي رواية
قاتل اللَّه اليهود والنصارى اتخذوا قبور أنبيائهم
مساجد
وقال لا تتخذوا قبري وثناً يعبد.
وعرض نفسه للقصاص قائلاً
من كنت جلدت له ظهراً فهذا ظهري فليستقد منه
ومن كنت شتمت له عرضاً
فهذا عرضي فليستقد منه.
ثم نزل فصلى الظهر
ثم رجع فجلس على المنبر
وعاد لمقالته الأولى في الشحناء وغيرها
فقال رجل إن لي عندك ثلاثة دراهم
فقال: أعطه يا فضل
ثم أوصى بالأنصار قائلاً
أوصيكم بالأنصار
فإنهم كرشي وعيبتي
وقد قضوا الذي عليهم، وبقي الذي لهم
فاقبلوا من محسنهم، وتجاوزوا عن مسيئهم
وفي رواية
أنه قال ...إن الناس يكثرون
وتقل الأنصار حتى يكونوا كالملح في الطعام
فمن ولي منكم أمراً يضر فيه أحداً
أو ينفعه فليقبل من محسنهم
ويتجاوز عن مسيئهم.
ثم قال
إن عبداً خيره اللَّه أن يؤتيه من زهرة الدنيا ما شاء وبين ما عنده
فاختار ما عنده
قال أبو سعيد الخدري
فبكى أبو بكر
قال: فديناك بآبائنا وأمهاتنا فعجبنا له
فقال الناس انظروا إلى هذا الشيخ
يخبر رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم
عن عبد خيره اللَّه بين أن يؤتيه من زهرة الدنيا.
وبين ما عنده
وهو يقول فديناك بآبائنا وأمهاتنا
فكان رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم هو المخير
وكان أبو بكر أعلمنا.

ثم قال رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم
إن من أأمن الناس علي في صحبته وماله أبو بكر
ولو كنت متخذاً خليلاً غير ربي
لاتخذت أبا بكر خليلاً.
ولكن أخوة الإسلام ومودته
لا يبقين في المسجد باب إلا سد
إلا باب أبي بكر.
قبل أربعة أيام
ويوم الخميس قبل الوفاة بأربعة أيام قال
وقد اشتد به الوجع
هلموا أكتب لكم كتاباً لن تضلوا بعده
وفي البيت رجال فيهم عمر
فقال عمر قد غلب عليه الوجع
وعندكم القرآن
حسبكم كتاب اللَّه.
فاختلف أهل البيت واختصموا
فمنهم من يقول قربوا يكتب
لكم رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم
ومنهم من يقول ما قال عمر
فلما أكثروا اللغط والاختلاف
قال رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم قوموا عني.
وأوصى ذلك اليوم بثلاث أوصى
بإخراج اليهود والنصارى والمشركين من جزيرة العرب
وأوصى بإجازة الوفود بنحو ما كان يجيزهم
أما الثالث فنسيه الراوي
ولعله الوصية بالاعتصام بالكتاب والسنة
أو تنفيذ جيش أسامة
أو هي الصلاة وما ملكت أيمانكم.
والنبي صلى الله عليه وسلم مع ما كان به من شدة المرض
كان يصلي بالناس جميع صلواته
حتى ذلك اليوم
يوم الخميس قبل الوفاة بأربعة أيام
وقد صلى بالناس ذلك اليوم صلاة المغرب
فقرأ فيها بالمرسلات عرفاً.

وعند العشاء زاد ثقل المرض
بحيث لم يستطع الخروج إلى المسجد
قالت عائشة فقال النبي صلى الله عليه وسلم
أصلى الناس؟
قلنا: لا يا رسول اللَّه
وهم ينتظرونك
قال: ضعوا لي ماء في المخضب ففعلنا
فاغتسل، فذهب لينوء فأغمي عليه
ثم أفاق، فقال: أصلى الناس
ووقع ثانياً وثالثاً ما وقع في المرة الأولى
من الاغتسال ثم الإغماء حينما أراد أن ينوء
فأرسل إلى أبي بكر أن يصلي بالناس
فصلى أبو بكر تلك الأيام 17 صلاة في حياته
صلى الله عليه وسلم.

وراجعت عائشة النبي صلى الله عليه وسلم
ثلاث أو أربع مرات
ليصرف الإمامة عن أبي بكر حتى لا يتشاءم به الناس فأبى
وقال: إنكن صواحب يوسف
مروا أبا بكر فليصل بالناس.

قبل يوم أو يومين

ويوم السبت أو الأحد
خرج بين رجلين لصلاة الظهر
وأبو بكر يصلي بالناس
فلما رآه أبو بكر ذهب ليتأخر
فأومأ إليه بأن لا يتأخر
قال: أجلساني إلى جنبه
فأجلساه إلى يسار أبي بكر
فكان أبو بكر يقتدي بصلاة رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم
ويسمع الناس التكبير.

قبل يوم

وقبل يوم من الوفاة - يوم الأحد
أعتق النبي صلى الله عليه وسلم غلمانه
وتصدق بسبعة دنانير كانت عنده
ووهب للمسلمين أسلحته
وفي الليل استعارت عائشة الزيت للمصباح
من جارتها
وكانت درعه صلى الله عليه وسلم مرهونة
عند يهودي بثلاثين صاعاً من الشعير.


التوقيع:

بنت الاسلام غير متصل   رد مع اقتباس
 
 
قديم 07 Jul 2012   #83
بنت الاسلام
فريق عمل المنتدى
 
الصورة الرمزية بنت الاسلام
افتراضي





آخر يوم من الحياة

روى أنس بن مالك أن المسلمين بيناهم
في صلاة الفجر من يوم الإثنين
وأبو بكر يصلي بهم
لم يفاجئهم إلا رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم
كشف ستر حجرة عائشة فنظر إليهم
وهم في صفوف الصلاة
ثم تبسم يضحك، فنكص أبو بكر على عقبيه
ليصل الصف
وظن أن رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم
يريد أن يخرج إلى الصلاة
فقال أنس: وهمّ المسلمون أن يفتتنوا في صلاتهم
فرحا برسول اللَّه صلى الله عليه وسلم
فأشار إليهم بيده رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم
أن أتموا صلاتكم
ثم دخل الحجرة وأرخى الستر.
ثم لم يأت على رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم
وقت صلاة أخرى.
ولما ارتفع الضحى
دعا النبي صلى الله عليه وسلم فاطمة فسارّها بشيء فبكت ثم دعاها
فسارها بشيءٍ فضحكت
قالت عائشة فسألنا عن ذلك
أي فيما بعد فقالت
سارني النبي صلى الله عليه وسلم
أنه يقبض في وجعه الذي توفى فيه
فبكيت ثم سارني فأخبرني أني أول أهله يتبعه فضحكت.

وبشر النبي صلى الله عليه وسلم
فاطمة رضي الله عنه بأنها
سيدة نساء العالمين.


ورأت فاطمة ما برسول اللَّه صلى الله عليه وسلم
من الكرب الشديد الذي يتغشاه فقالت
واكرب أباه
فقال لها ليس على أبيك كرب بعد اليوم.

ودعا الحسن والحسين فقبلهما
وأوصى بهما خيراً
ودعا أزواجه فوعظهن وذكرهن.
وطفق الوجع يشتد ويزيد

وأوصى الناس، فقال: الصلاة الصلاة
وما ملكت أيمانكم كرر ذلك مراراً.

الرفيق الاعلى
الاختصار


وبدأ الاحتضار فأسندته عائشة رضي الله عنه إليها
وكانت تقول
إن من نعم اللَّه علي أن رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم
توفي في بيتي وفي يومي وبين سحري ونحري
وأن اللَّه جمع بين ريقي وريقه عند موته
دخل عبد الرحمن بن أبي بكر
وبيده السواك
وأنا مسندة رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم
فرأيته ينظر إليه
وعرفت أنه يحب السواك
فقلت آخذه لك
فأشار برأسه أن نعم
فتناولته فاشتد عليه
وقلت: ألينه لك
فأشار برأسه أن نعم
فلينته، فأمره
وفي رواية أنه استن بها كأحسن ما كان مستناً
وبين يديه ركوة فيها ماء
فجعل يدخل يديه في الماء فيمسح بها وجهه
يقول لا إله إلا اللَّه، إن للموت سكرات
وما عدا أن فرغ من السواك حتى رفع يده أو إصبعه
وشخص بصره نحو السقف
وتحركت شفتاه فأصغت إليه عائشة
وهو يقول مع الذين أنعمت عليهم من النبيين
والصديقين والشهداء والصالحين
اللهم اغفر لي وارحمني
وألحقني بالرفيق الأعلى
اللهم الرفيق الأعلى.
كرر الكلمة الأخيرة ثلاثاً
ومالت يده ولحق بالرفيق الأعلى

وقع هذا الحادث حين اشتدت الضحى من يوم الإثنين 12 ربيع الأول سنة 11هـ.
وقد تم له صلى الله عليه وسلم ثلاث وستون سنة وزادت أربعة أيام.

تفاقم الأحزان على الصحابة

وتسرب النبأ الفادح، وأظلمت على أهل المدينة
أرجاؤها وآفاقها
وقال أنس ما رأيت يوماً قط كان أحسن
ولا أضوأ من يوم دخل علينا
فيه رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم
وما رأيت يوماً كان أقبح ولا أظلم من يوم مات فيه رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم .
ولما مات قالت فاطمة يا أبتاه أجاب ربا دعاه
يا أبتاه، من جنة الفردوس مأواه
يا أبتاه، إلى جبريل ننعاه.

موقف عمر رضي الله عنه

ووقف عمر بن الخطاب
وقد أخرجه الخبر عن وعيه
يقول... إن رجالاً من المنافقين يزعمون
أن رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم توفي
وإن رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم ما مات
لكن ذهب إلى ربه كما ذهب موسى بن عمران
فغاب عن قومه أربعين ليلة
ثم رجع إليهم بعد أن قيل قد مات
وواللَّه ليرجعن رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم
فليقطعن أيدي رجال وأرجلهم يزعمون أنه مات.

موقف أبي بكر رضي الله عنه

وأقبل أبو بكر على فرس من مسكنه بالسنح
حتى نزل، فدخل المسجد
فلم يكلم الناس
حتى دخل على عائشة
فتيمم رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم
وهو مغشى بثوب حبرة
فكشف عن وجهه ثم أكب عليه
فقبله وبكى
ثم قال بأبي أنت وأمي
لا يجمع اللَّه عليك موتتين
أما الموتة التي كتبت عليك فقد متّها.
ثم خرج أبو بكر وعمر يكلم الناس
فقال: اجلس يا عمر، فأبى عمر أن يجلس
فأقبل الناس إليه
وتركوا عمر، فقال أبو بكر

أما بعد
من كان منكم يعبد محمداً صلى الله عليه وسلم
فإن محمداً قد مات.
ومن كان منكم يعبد اللَّه
فإن اللَّه حي لا يموت


قال اللَّه
(وَمَا مُحَمَّدٌ إِلا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِ الرُّسُلُ
أَفَإِيْن مَاتَ أَوْ قُتِلَ انْقَلَبْتُمْ عَلَى أَعْقَابِكُمْ
وَمَنْ يَنْقَلِبْ عَلَى عَقِبَيْهِ
فَلَنْ يَضُرَّ اللَّهَ شَيْئًا وَسَيَجْزِي اللَّهُ الشَّاكِرِينَ)


قال ابن عباس
واللَّه لكأن الناس لم يعلموا أن اللَّه أنزل هذه الآية
حتى تلاها أبو بكر
فتلقاها منه الناس كلهم فما أسمع بشراً
من الناس إلا يتلوها.
قال ابن المسيب قال عمر واللَّه
ما هو إلا أن سمعت أبا بكر تلاها
فعقرت حتى ما تقلني رجلاي
وحتى أهويت إلى الأرض حين سمعته تلاها
علمت أن النبي صلى الله عليه وسلم قد مات.

التجهيز وتوديع الجسد الشريف

ووقع الخلاف في أمر الخلافة
قبل أن يقوموا بتجهيزه صلى الله عليه وسلم
فجرت مناقشات ومجادلات
وحوار وردود بين المهاجرين والأنصار
في سقيفة بني ساعدة
وأخيراً اتفقوا على خلافة أبي بكر رضي اللَّه عنه
ومضى في ذلك بقية يوم الإثنين
حتى دخل الليل
وشغل الناس عن جهاز رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم
حتى كان آخر الليل
ليلة الثلاثاء مع الصبح
وبقي جسده المبارك على فراشه مغشى بثوب حبرة
قد أغلق دونه الباب أهله.
ويوم الثلاثاء غسلوا رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم
من غير أن يجردوه من ثيابه
وكان القائمون بالغسل العباس وعليا
والفضل وقثم ابني العباس
وشقران مولى رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم
وأسامة بن زيد
وأوس بن خولي
فكان العباس والفضل وقثم يقلبونه
وأسامة وشقران يصبان الماء
وعلي يغسله، وأوس أسنده إلى صدره.
ثم كفنوه في ثلاثة أثواب


التوقيع:

بنت الاسلام غير متصل   رد مع اقتباس
 
 
قديم 07 Jul 2012   #84
بنت الاسلام
فريق عمل المنتدى
 
الصورة الرمزية بنت الاسلام
افتراضي





تـــــــــم بحـــــــمد الله

الحمد لله الذي هدانا للاسلام وأعزنا به
فمهما ابتغينا العزة بغيره أذلنا الله
وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له
ولا نعبد إلا إياه
وأشهدُ أن محمداً عبده ورسوله
الحمد الذي أخرجنا من ظلمات الجهل
الى نور العلم
الغاية من هذا الموضوع هو مقارنة
هذا الزمن بغيره
والمقارنة ستفيدنا وستجعلنا
لا ننسى شكر الله على النعم
اللهم لك الحمد حتى ترضى
ولك الحمد إذا رضيت
ولك الحمد بعد الرضا

اسأل الله أن يمن علينا وعليكم بشكر نعمه
و حسن عبادته و دوام ذكره
نسأل الله أن يثبتنا وإياكم على ديننا
وأن يقينا وإياكم شر الفتن ما ظهر منها
وما بطن
اللهم أرنا الحق حقاً وارزقنا أتباعه
وأرنا الباطل باطلاً ورزقنا اجتنابه

اللهم إن كان ما كتبتِ
و قلت صواباً فمنك وحدك لا شريك لك
و إن كان خطأ فمن نفسى والشيطان
وأسألك اللهم العفو و الغفران
و الله ولى التوفيق




التوقيع:

بنت الاسلام غير متصل   رد مع اقتباس
 
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

جديد منتدى منتدى الشريعة والحياة

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
مريض يرسم مدينه كامله بتفاصيلها بمجرد رؤيتها مره واحده بالهيلوكوبتر روح التفاؤل مُنتدى آدم العام 2 21 Mar 2011 08:16 AM
قصص الانبياء بالرسوم المتحركه المختلف مُنتدى عالم الطفل 0 08 Sep 2010 11:38 PM
ترتيب الانبياء و اعمارهم jmghamdi منتدى الشريعة والحياة 2 16 Dec 2007 12:05 AM
كل ماتود معرفته عن الانبياء سراب منتدى الشريعة والحياة 3 02 Jun 2007 03:17 AM


الساعة الآن 12:46 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
 تطوير موقع الجادية الرسمي
المواضيع تعبر عن رأي صاحبها وليس لإدارة المنتدى أدنى مسؤولية في ذلك